المؤلف


ألبير كامو


ألبير كامو
الجنسية فرنسا
عدد المؤلفات المنشورة 15 كتاب
نبذة عن المؤلف

ألبير كامو (بالفرنسية: Albert Camus)‏ (7 نوفمبر 1913 - 4 يناير 1960فيلسوف عبثي وكاتب مسرحي وروائي فرنسي. ولد في قرية الذرعان التي تعرف أيضاً ببلدة مندوفى بمدينة الطارف في اقصى شرق الجزائر بالجزائر، في بيئة شديدة الفقر من أب فرنسي، قُتل والده بعد مولده بعام واحد في إحدى معارك الحرب العالمية الأولى، ومن أم أسبانية مصابة بالصمم.

عاشت امه مع عدد من أقاربها في جو قريب من العدم في حي بلكور في الجزائر العاصمة, لعبت هويته و الفقر الذي عاناه في طفولته دورا كبيرا على المنحى الذي اخذته حياته, في شبابه اهتم ألبير كامو برياضتي السباحة و كرة القدم, و كان حارسا في فريق الشباب لراسنج الجزائر العاصمة حتى اضطر للتوقف عن الرياضة بسبب اصابته بمرض السل في سن السابعة عشرة, ممارسته كرة القدم جعلته يقول جملته المشهورة "كل ما اعرفه عن الأخلاق, أدين به لكرة القدم".[12]

تمكن ألبير من إنهاء دراسته الثانوية، ثم تعلم بجامعة الجزائر من خلال المنح الدراسية وذلك لتفوقه ونبوغه، حتى تخرج من قسم الفلسفة بكلية الآداب. انضم للمقاومة الفرنسية أثناء الاحتلال الألماني، وأصدر مع رفاقه في خلية الكفاح نشرة باسمها. ما لبثت بعد تحرير باريس أن تحولت إلى صحيفة Combat "الكفاح" اليومية التي تتحدث باسم المقاومة الشعبية، واشترك في تحريرها جان بول سارتر.[13][14][15] في عام 1935 إلى الحزب الشيوعي الفرنسي، ثم تركه.[16] ورغم أنه كان روائيا وكاتبا مسرحيا في المقام الأول، إلا أنه كان فيلسوفا. وكانت مسرحياته ورواياته عرضا أمينا لفلسفته في الوجود والحب والموت والثورة والمقاومة والحرية، وكانت فلسفته تعايش عصرها، وأهلته لجائزة نوبل فكان ثاني أصغر من نالها من الأدباء.

 

فلسفة كامو

تقوم فلسفته على كتابين هما ((أسطورة سيزيف)) 1942 والمتمرد1951، أو فكرتين رئيسيتين هما العبثية والتمرد. ويتخذ كامو من أسطورة سيزيف رمزاً لوضع الإنسان في الوجود، وسيزيف هو هذا الفتى الإغريقي الأسطوري الذي قدّر عليه أن يصعد بصخرة إلى قمة جبل، ولكنها ما تلبث أن تسقط متدحرجة إلى السفح، فيضطر إلى إصعادها من جديد، وهكذا للأبد. وكامو يرى فيه الإنسان الذي قدر عليه الشقاء بلا جدوى، وقُدّرت عليه الحياة بلا طائل، فيلجأ إلى الفرار إما إلى موقف شوبنهاور : فطالما أن الحياة بلا معنى فلنقض عليها بالموت الإرادي أو بالإنتحار، وإما إلى موقف الآخرين الشاخصين بأبصارهم إلى حياة أعلى من الحياة، وهذا هو الإنتحار الفلسفي ويقصد به الحركة التي ينكر بها الفكر نفسه ويحاول أن يتجاوز نفسه في نطاق ما يؤدي إلى نفيه، وإما إلى موقف التمرد على اللامعقول في الحياة مع بقائنا فيها غائصين في الأعماق ومعانقين للعدم، فإذا متنا متنا متمردين لا مستسلمين. وهذا التمرد هو الذي يضفي على الحياة قيمتها، وليس أجمل من منظر الإنسان المعتز بكبريائه، المرهف الوعي بحياته وحريته وثورته، والذي يعيش زمانه في هذا الزمان: الزمان يحيي الزمان.

أشهر أقواله

ومن أشهر أقواله "لا أبغض العالم الذي أعيش فيه ولكن أشعر بأنني متضامن مع الذين يتعذبون فيه... إن مهمتي ليست أن أغير العالم فأنا لم أعط من الفضائل ما يسمح لي ببلوغ هذه الغاية، ولكننى أحاول أن أدافع عن بعض القيم، التي بدونها تصبح الحياة غير جديرة بأن نحياها ويصبح الإنسان غير جدير بالاحترام".

رواياته

  • السقوط (1956).
  • الغريب.
  • الطاعون.
  • السقطة
  • المقصلة
  • الإنسان المتمرد
  • الموت السعيد
  • المنفى والملكوت
  • الرجل السعيد(وهي سيرة ذاتية عن حياته في الجزائر)[17]

مقالات

مسرحياته

  • كاليجولا
  • سوء تفاهم

الحصار العادلون

 

ويكيبيديا




الأقسام

القسم العام27
أدب4179 الفلسفة840 الثقافة العامة252 فكر580 تاريخ386 اللغة واللسانيات311 علم الاجتماع309 سير وتراجم ومذكرات372 علم النفس385 فنون رسم موسيقى81 اقتصاد157 علوم ومستقبليات113 عقائد وفرق ومذاهب149 علوم طبيعية155 قانون37 فن الكتابة91 المعرفة 40 تصوف38 انثربولوجيا ( الإناسة ) 59 تنمية الذات121 كتب سياسية382 الكون والفلك83 الجغرافيا وعلوم البيئة67 تكنولوجيا25 صحة47 تكنولوجيا9 إدارة30 الأسرة والطفل والتربية35 نقد التراث46 التعليم28 قضايا معاصرة109 الاعلام والصحافة15 هندسة2 بيولوجيا8